الإثنين , مارس 25 2019
أخبار مميزة
الرئيسية / متنوع / ‏‏جارتنر: معظم حلول بلوك تشين ما زالت تفتقر إلى مكونات أساسية فيها‏
block chain

‏‏جارتنر: معظم حلول بلوك تشين ما زالت تفتقر إلى مكونات أساسية فيها‏

دبي- أشارت مؤسسة جارتنر للأبحاث اليوم إلى أن‏‏ معظم الحلول المسوقة على أنها “بلوك تشين” تفتقر إلى مكونين أساسيين لهذه التقنية وهما تحديدًا: اللامركزية و‏‏الترميز‏‏. إن تزيين الحلول بعبارة “بلوك تشين” يسبب ارتباكًا في السوق لدى الرؤساء التنفيذيين لتقنية المعلومات وقادة الأعمال عند تقييمهم الجدوى الاقتصادية لتقنية “بلوك تشين”. فالمشهد اليوم ناقص ويشوبه قصور في التطرق إلى طبيعة تقنية “بلوك تشين” الارتقائية. 

‏وبهذه المناسبة، ‏‏بحسب ‏‏ديفيد فرلونجر‏‏، نائب الرئيس والمحلل المتميز لدى مؤسسة جارتنر‏‏:‏‏”عند تفكير الرؤساء التنفيذي‏‏ين‏‏ لتقنية المعلومات في استخدام “بلوك تشين” فإنهم يفتقرون إلى أنموذج يمكنهم بدقة وسهولة من موائمة احتياجات شركاتهم مع حلول مناسبة من تقنية “بلوك تشين” أو التقنيات البديلة‏‏”.‏

‏و‏‏أوجدت مؤسسة جارتنر “طيف بلوك تشين” لاستشراف أطوار ارتقاء حلول “بلوك تشين” المتاحة وكيف يمكن لهذه الأطوار أن تنسجم مع القيمة التي تتوقع الشركات الحصول عليها.‏

‏و‏‏يتكون “طيف بلوك تشين” من أربع نماذج رئيسية مقسمة بحسب نوعية الحلول المقدمة وخصائصها الارتقائية، وبعضها لن يتطور بشكل كامل لسنوات. وتفتح كل من هذه النماذج الرئيسية مسارات تؤدي إلى فرص ومخاطر، إلا أنه يجدر بالرؤساء التنفيذيين لتقنية المعلومات البدء في التجربة عند مستوى ما‏‏، وهذه النماذج هي:‏‏ ‏

‏1-‏‏حلول ‏‏تمكين ‏‏بلوك تشين ‏

‏تقدم هذه التقنيات اللبنات الأساسية التي تبنى عليها حلول “بلوك تشين” المستقبلية. كما يمكن استخدام عناصر البناء الأساسية هذه كجزء من حلول لا علاقة لها بتقنية “بلوك تشين”. فعلى سبيل المثال يمكن استخدامها في رفع الكفاءة التشغيلية لأنظمة إدارة البيانات الموزعة. وتشمل عناصر البناء الأساسية هذه التشفير و‏‏الحوسبة الموزعة‏‏ وشبكات النظراء والتراسل. ‏

‏2-‏‏الحلول المستوحاة من بلوك تشين‏

‏تقع اليوم معظم حلول “بلوك تشين” للمؤسسات الكبرى في هذه الفئة، وتستخدم نفس المكونات المذكورة في حلول ‏‏تمكين “‏‏بلوك تشين‏‏”‏‏ لأجل إنشاء ‏‏مشاريع‏‏ محدودة النطاق. وتكرس هذه الحلول حفاظها على النواحي الهندسية في الحوسبة ما قبل البلوك تشين، مثل المصادقة المركزية، ومخازن البيانات الموزعة أو المكررة، والتشفير/التوقيع، إضافة إلى طبقة لأجل التراسل. تُنتقد هذه الحلول لافتقارها القدرة على ترميز أشكال متنوعة من الأصول الرقمية وغير الرقمية، ناهيك عن تصميمها بدون أساس لأجل العمليات اللامركزية. ‏

‏تتبع الحلول المستوحاة من “بلوك تشين” مفاهيم تقليدية في إدارة البيانات ومشاركات المستخدمين والتحكم بالشبكة. فهي تكرر إلى حد كبير أنظمة المعلومات والمعاملات المركزية القائمة. وفي حين أن هذه الحلول تمكن المؤسسات من اختبار تقنية “بلوك تشين”، إلا أنها لا تستفيد من القوة الكامنة في “بلوك تشين” لإيجاد حلول ثورية غير مسبوقة. ولن يستطيع المدراء التنفيذيون لتقنية المعلومات استخدام هذه الحلول لتلبية المتطلب الأبرز من قبل رؤسائهم التنفيذيين، ألا هو الحاجة إلى تغيير نموذج الأعمال. ‏

‏و‏‏رغم أن الحلول المستوحاة من تقنية “بلوك تشين” قد تعالج بعض التحديات مثل الحد من الاحتيال وخفض عمليات التسوية ضمن القطاع المالي، إلا أن الرؤساء التنفيذيون لتقنية المعلومات بحاجة إلى دراسة فيما إذا الاستثمار الإضافي يقدم في الواقع حلاً أفضل من الخيارات التقليدية القائمة والمتاحة. 

‏3-‏‏حلول بلوك تشين الكاملة‏

‏تقدم حلول “بلوك تشين” الكاملة مسارًا يفضي إلى إيجاد نموذج جديد في الأعمال يستفيد من ‏‏العقود الذكية‏‏ والترميز والبنى التشغيلية اللامركزية. تطلق هذه الحلول قدرات “بلوك تشين” بأكملها وتسعى إلى خلق قيمة كاملة متصورة في الأعمال. ‏

‏تتميز حلول “بلوك تشين” الكاملة بتمكين عملي‏‏تي‏‏ الترميز بواسطة العقود الذكية ‏‏و‏‏اللامركزة، وهما مكونان تفتقر إليهما الحلول المستوحاة من تقنية “بلوك تشين” على الأغلب. تعتبر هذه القدرات بمثابة المحفز لأجل تقديم نماذج جديدة في الأعمال، فضلاً عن القدرة على إقامة أنظمة مالية كانت مستحيلة من قبل جراء استخدام رموز العملات المشفرة وأشكال أخرى من الأصول المرمزة. ‏

‏وبهدف تمييز هذه الحلول عن الحلول المستوحاة من البلوك تشين، ينبغي التحقق من أسلوب التنفيذ التقني، وكيفية تعامل الحل مع البيانات، ومكان ضوابط البيانات، وإن كان الترميز هو أحد الجوانب المعتمدة في تصميم الحل، وكيف جرى تمكين حوكمة المعاملات، وكيفية مزامنة البيانات على سلسة البلوك تشين وخارجها. ‏

‏4-‏‏الحلول المعززة ببلوك تشين‏

‏‏”إن دمج قوة منظومة عمل ’بلوك تشين‘ اللامركزية والمعاملات الميكروية مع قدرة الذكاء الاصطناعي على اتخاذ قرارات ذكية وقوة الاستشعار لدى إنترنت الأشياء سيخلق مفاهيم تكنولوجية للأعمال والمجتمع لم تكن ممكنة من قبل“، على حد قول كريستوف يزورو، نائب الرئيس والمحلل لدى «جارتنر». ‏

‏”لا ينبغي لقادة الأعمال والرؤساء التنفيذيين لتقنية المعلومات التقليل من أهمية الطبيعة الثورية الكامنة في حلول بلوك تشين الكاملة والحلول المعززة بتقنية ’بلوك تشين‘“. ‏

‏وبهذه المناسبة، قال ‏‏بقلم ‏‏دبليو. روي شولت‏‏، ‏‏نائب الرئيس والمحلل المتميز‏‏ لدى مؤسسة جارتنر‏‏: “‏‏في نهاية المطاف، يمكن أن تقدم تقنية “بلوك تشين” ربطًا أكثر سلاسة بين التقنيات الخارجية، مثل ربط إنترنت الأشياء مع مفاهيم تعيد تسبر معنى الكينونة البشرية، مثل الاختراق البيولوجي لجسد الإنسان وتطوير شبكة ‏‏إنترنت الأنا‏‏”.

اقرا ايضا

Nadim Najjar

ريفينيتيف: ارتفاع معدلات مكافحة الجرائم المالية والاستثمار في الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي بالشرق الأوسط

أصدرت شركة “ريفينيتيف” نتائج تقريرها الخامس حول الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والذي …

تعليقات فيسبوك