السبت , ديسمبر 5 2020
أخبار مميزة
الرئيسية / متنوع / لينكدإن LinkedIn تطلق سلسلة محتوى جديدة لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة في مرحلة التعافي
LinkedIn logo

لينكدإن LinkedIn تطلق سلسلة محتوى جديدة لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة في مرحلة التعافي

دبي- أعلنت شبكة “لينكدإن LinkedIn” عن إطلاق SME Clinic، وهي سلسلة محتوى تهدف إلى مساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة على مواكبة أحدث التوجهات الرئيسية والمستجدات في السوق، والاستفادة من أفضل الممارسات للنجاح في عالم ما بعد وباء كوفيد-19 الذي تسبب بتأثير عميق على الاقتصاد العالمي وأدى إلى فقدان حوالي 140 مليون شخص لوظائفهم.

وتم إطلاق البرنامج عبر خدمة البث المباشر من شبكة لينكدإن، خلال جلسة أولى شارك فيها فادي غندور، الشريك الإداري في “ومضة كابيتال”، والذي تحدث خلالها عن قطاع الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة، باعتباره مولداً للوظائف الداعمة للاقتصاد، وضرورة استخدام هذا القطاع من قبل الحكومات كشريك استراتيجي للنمو المالي.

وأكد على أهمية الرقمنة باعتبارها السبيل الوحيد للمضي قدماً، حيث تحتاج جميع الشركات غير المتصلة بالإنترنت إلى تأكيد حضورها الرقمي للبقاء في المنافسة. بالإضافة إلى ذلك، طلب غندور من أصحاب الشركات الصغيرة عدم التقليل من أهمية الشبكات والتواصل.

النسبة الأكبر

وتمثل الشركات الصغيرة والمتوسطة عالمياً 90% من إجمالي عدد الشركات، وتوظف أكثر من 50% من مجموع الموظفين وفقاً لبيانات البنك الدولي.

أما في دولة الإمارات، فتمثل الشركات الصغيرة والمتوسطة أكثر من 98% من إجمالي عدد الشركات العاملة في البلاد، وتساهم بنسبة 52% في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي في الدولة وفقاً لأرقام وزارة الاقتصاد. وستكون هذه الشركات محفزاً أساسياً للتعافي الاقتصادي، لذا من الأهمية تمكينها من خلال مبادرات مشاركة المعرفة.

بث رقمي

وفي هذا السياق واعتباراً من 11 نوفمبر تطلق الشبكة المهنية العالمية عبر خدمة البث الرقمي الخاص بها “أخبار لينكدإن” حوارات حول آليات نجاح الشركات الصغيرة والمتوسطة وازدهارها وصناعة المحتوى المناسب والتعريف الصحيح به، مع نخبة من أبرز الخبراء وقادة الفكر في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة، من خلال سلسلة ندوات متواصلة وبث مباشر عبر منصاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي. وللحصول على تحديثات منتظمة، تابعوا محررتي لينكدإن، لين شومان وسلمى الطنطاوي.

وسيقوم الخبراء المشاركون في الندوات الإلكترونية وجلسات البث المباشر بمناقشة وتحليل أفضل الممارسات المتبعة والمقترحة والمستقبلية في قطاعات اقتصادية رئيسية مثل التمويل والتسويق والتكنولوجيا والبنى التحتية الذكية.

دعم أكبر

وتعليقاً على المبادرة الجديدة، قالت لين شومان، محررة في “أخبار لينكدإن”: “لطالما ساندنا الشركات الصغيرة والمتوسطة في إطار التزامنا بتوفير الفرص الاقتصادية للجميع.

ويشكل فريق ’أخبار لينكدإن‘ الجزء الأكبر من هذا الالتزام، حيث يسلط الضوء على رؤى الأعضاء والمهنيين المفيدة، ويوصل أصوات الأعضاء الحقيقيين وتجاربهم عبر الحوارات على لينكدإن. وبفضل غنى المواهب والخبرات في مجتمع لينكدإن، ستوفر SME Clinic آليات جديدة ومبتكرة لمشاركة المعارف التي تنفع الشركات الطامحة للتعافي والنمو والنجاح في ظل التحولات الجديدة”.

في الإطار

وضمن جهودها الرامية إلى المساهمة في تعافي الاقتصاد، تعرض منصة لينكدإن أكثر من 14 مليون فرصة عمل حالياً وتعمل على الترويج لها واستقطاب مزيد من فرص العمل. وقد أطلقت المنصة مؤخراً ميزة “إطار نوظّف الآن”، حيث يمكن لمسؤولي الموارد البشرية والتوظيف إضافة هذا الإطار إلى صورهم على لينكدإن مع إضافة فرص العمل مباشرة عبر صفحاتهم الشخصية.

وتمكّن لينكدإن مدراء التوظيف من نشر إعلانات الوظائف على الموقع دون مقابل بهدف تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة بشكل خاص من الإعلان عن الوظائف المتاحة لديها على الشبكة العالمية.

استمرارية ونمو

ستركز سلسلة عيادة المشاريع SME Clinic على الاستفادة من تجارب الخبراء لمساعدة رواد الأعمال على فهم التوجهات والممارسات الجديدة لتعزيز الإنتاجية واستمرارية الأعمال.

اقرا ايضا

VAR

“فيفاFIFA” يدرس تطوير تقنية حكم الفيديو المساعد ”في أيه آر VAR”

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم ”فيفا” أنه يدرس فكرة تطوير تقنية حكم الفيديو المساعد ”في أيه آر” لتكون ”مبسّطة” و”أقل تكلفة”، وذلك بهدف استخدامها ”في جميع مستويات كرة القدم”. ستقدم مجموعة عمل ”الابتكار والتميّز” التابعة للهيئة الكروية العليا ”توصية” الى ”فيفا” ومجلس الاتحاد الدولي ”إيفاب”، الناظم لقوانين اللعبة، من أجل تنفيذ هذا الإصلاح. وقال ”فيفا” في بيان إن تطوير تقنية الفيديو ”يهدف لإنشاء أنظمة أقل تكلفة والسماح باستخدام حكم الفيديو المساعد على جميع مستويات كرة القدم”، مشيرا إلى إمكانية تقليص ”النوعية والمتطلبات الدنيا لنظام حكم الفيديو المساعد” من الناحية التكنولوجية. ولا تستخدم تقنية ”في أيه آر” حاليا سوى في المسابقات والبطولات الكبرى، وبالتالي غابت هذا الخريف عن مباريات دور المجموعات من النسخة الثانية لدوري الأمم الأوروبية، كما لم تستخدم سوى في المباراة  النهائية لدوري أبطال أوروبا للسيدات الصيف المنصرم، ما تسبب بموجة انتقادات من قبل اللاعبات. وكشف ”فيفا” أيضا أنه يدرس ”تطوير تقنية شبه آلية خاصة بالتسلل من أجل جعل عملية تحليل هذه المواقف فعالة قدر الإمكان”. وأشار أخيرا إلى أنه حث الشركات المتخصصة على إيجاد تقنية تسمح بتصور أفضل ”للتسلل الذي يصعب الحكم عليه” عبر حكم الفيديو المساعد. وشهدت الأسابيع القليلة الماضية جدلا واسعا بشأن الغاء أهداف بسبب مواقف تسلل غير واضحة بعد الاحتكام الى ”في أيه آر”، لاسيما في الدوري الإنكليزي. Best free WordPress theme

تعليقات فيسبوك