الخميس , أغسطس 22 2019
الرئيسية / أمن الانترنت / دراسة لتريند مايكرو: الشركات تواجه نقصاً كبيراً في مواهب الأمن السيبراني
Trend Micro
Trend Micro

دراسة لتريند مايكرو: الشركات تواجه نقصاً كبيراً في مواهب الأمن السيبراني

دبي –‏أعلنت ‏‏’‏‏تريند مايكرو إنكوربوريتد‏‏‘‏‏، الشركة العالمية الرائدة في مجال حلول الأمن الرقمي عن نتائج دراستها الاستقصائية والتي أظهرت أن النقص المستمر والسلبي في مهارات ومواهب الأمن السيبراني المتخصصة قد دفع غالبية الشركات والمؤسسات إلى الحصول على المساعدة والدعم عبر الاستعانة بمصادر وقدرات خارجيّة. وغالباً ما يتجلّى ذلك بوضوح من خلال أتمتة عمليات التكنولوجيا، وزيادة برامج التدريب، والاعتماد على كفاءات خارجية لإجراء ودعم عمليات الكشف والوقاية والاستجابة للمخاطر. ‏

‏وبصرف النظر عن حجمها، تتشارك الشركات والمؤسسات اليوم تحدٍ يتمثل في أن فرق أمن تكنولوجيا المعلومات تفتقر إلى العدد الكافي من الموظفين والمواهب المتخصصة، وقد يكون عدد التنبيهات الأمنية، والتحدي المتمحور حول تحديد الأولويات، إلى جانب نقص الخبرات، أمراً مربكاً ويحمل الكثير من المخاطر.‏

‏وكشفت الدراسة، الذي شملت آراء 1,125 من صنّاع القرار في مجال تكنولوجيا المعلومات حول العالم، أن 69% من الشركات والمؤسسات تؤيّد أن أتمتة مهام وعمليات الأمن السيبراني باستخدام مفاهيم الذكاء الاصطناعي ستلعب دوراً مهماً في التقليل من تأثيرات نقص المواهب المتخصصة بالمجالات الأمنيّة. وتأتي هذه النتيجة بعد أن واجهت 64٪ من الشركات تهديدات إلكترونية متزايدة خلال العام الماضي.‏

‏وتعليقاً على ذلك، قال إيان هيريتج، مهندس الأمن السيبراني لدى شركة ’تريند مايكرو‘: “تشكل حماية الشركات والمؤسسات من التهديدات السيبرانية إلى حدٍ كبير اليوم قضيّة صعبة ينجم عنها تحدّيات متواصلة تفتقر إلى حلولٍ ناجحة ونهائيّة. ويتوجب على فرق الأمن وتكنولوجيا المعلومات توخي الحيطة بشأن دفاعاتهم السيبرانية، بالإضافة إلى تزويد قادة أعمالهم بلمحةٍ وافية عن تلك المخاطر لضمان رصد الميزانيات الكافية لتطوير الحلول المناسبة، وتمكين متخصصي الموارد البشرية من تسخير مجموعات المهارات اللازمة. وقد أصبح جلياً اليوم أن دور المُدراء التنفيذيين لأمن المعلومات أصبح أصعب أكثر من أي وقتٍ مضى، وذلك في وقتٍ نشهد فيه طلباً غير مسبوقٍ أبداً على الحلول المؤتمتة والمُستضافة”.‏

‏وبحسب نتائج الدراسة، يخطط 63% من صُنّاع القرار في قطاع تكنولوجيا المعلومات لتسخير إمكانات وتقنيات الذكاء الاصطناعي من أجل أتمتة عملياتهم الأمنية. وفي حين أن مفاهيم الذكاء الاصطناعي يمكنها معالجة البيانات بفعالية وكفاءة، إلا أنه ينبغي على المتخصصين المؤهلين في مجال الأمن السيبراني تحليل النتائج، والقيام وفق ذلك بإدارة الاستراتيجية الأمنيّة الشاملة.‏

‏وبحسب نتائج تقرير مؤسسة ’جارتنر‘ للأبحاث، “لطالما شكّل النقص في متخصصي الأمن الماهرين مشكلة دائمة تسببت على نحو مستمر بفشل عمليات نشر التقنيات الأمنيّة. ومن المتوقع أن يرتفع عدد الأدوار والوظائف الشاغرة ذات الصلة بالأمن السيبراني إلى 1.5 مليون بحلول نهاية عام 2020، وذلك مقارنة مع مليون دور ووظيفة خلال عام 2018”.‏

‏كما ويشير تقرير ’جارتنر‘ إلى أن “معظم الشركات والمؤسسات تسعى جاهدةً إلى ملء المناصب الشاغرة لديها، بالإضافة إلى الاحتفاظ بالموظفين والكوادر عالية المهارة. وتساهم خدمات الكشف والاستجابة المُدارة في مواكبة حاجة الشركات والمؤسسات على اختلاف أحجامها، وخاصة تلك التي تفتقر إلى الموارد والخبرات الداخلية المتخصصة بالجوانب الأمنيّة، وتنشد توسيع نطاق استثماراتها بما يتخطّى تقنيات الأمن الوقائي من أجل معالجة الثغرات المتعلقة بممارسات الكشف والاستجابة والمراقبة على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع”.‏

‏وللمساعدة على حل هذه المشكلة، تلتزم ’تريند مايكرو‘ بردم فجوة المهارات على صعيد التكنولوجيا واحتياجات الموظفين. وتعتمد الشركات بشكل متزايد على حلول ’الاستجابة والكشف المُدارة‘ ‏‎MDR)‎‏)، وخدمات الكشف عن النقاط النهائية والاستجابة لها ‏‎EDR)‎‏)، وذلك لتبسيط الرؤى والوضوح، وتحديد التهديدات ذات الأولوية، وتحسين وقت العمل وتأدية المهام، وتطوير مواهب فرق العمل الداخلية.‏

اقرا ايضا

spying on smartphones

شركة أمن أمريكية: شركة متعاقدة روسية طورت برنامجا للتجسس على الهواتف الذكية

قالت شركة (لوكاوت) الأمنية الأمريكية إن شركة دفاعية متعاقدة مع روسيا تتهمها الولايات المتحدة بدعم …

تعليقات فيسبوك