السبت , يناير 16 2021
أخبار مميزة
الرئيسية / شبكات اجتماعية / أخرى / ترامب يهاجم شبكات التواصل الاجتماعي مجدداً
trump social media

ترامب يهاجم شبكات التواصل الاجتماعي مجدداً

هدد دونالد ترامب باستخدام حقه في تعطيل قانون التمويل العسكري للعام 2021 ما لم يلغ الكونغرس القانون الذي يحمي الوضع القانوني لوسائل التواصل الاجتماعي التي يتهمها الرئيس الأميركي المنتهية ولايته بالاستمرار بالانحياز ضد معسكره السياسي.

وأكد الملياردير الجمهوري على تويتر ”الفصل 230 هو هدية حصانة تمنحها الولايات المتحدة” لشركات التكنولوجيا الكبرى و”يمثل تهديدا خطيرا لأمننا القومي ولنزاهة الانتخابات”.

وأضاف ترامب الذي لم ينتخب من جديد ويرفض الاعتراف بهزيمته ”لا يمكن أن يكون بلدنا آمنا إذا تركنا” القانون، معتبرا أنه ”إذا لم يتم إلغاء الفصل 230 الخطير جدا وغير العادل إطلاقا بموجب قانون تفويض الدفاع العسكري، فسأضطر لاستخدام حقي” في تعطيل القانون المخصص للموازنة السنوية لوزارة الدفاع.

ويمنع الفصل 230 من ”قانون آداب الاتصالات” الذي يعد حجر الزاوية للإنترنت في الولايات المتحدة، أي ملاحقات قضائية مرتبطة بمحتويات تنشرها أطراف ثالثة.

ويسمح لفيسبوك ويوتيوب والعديد من مواقع الاستضافة الأخرى (ليس ناشرين مثل وسائل الإعلام) بعدم تحمل المسؤولية عن التعليقات التي يدلي بها المستخدمون والتدخل على المنصات كما يرونها مناسبة.

ويحاول دونالد ترامب إلغاء القانون أو تعديله منذ أيار/مايو عندما بدأ موقع تويتر بإخفاء الرسائل عن الرئيس، مشيرًا إلى مخالفة قواعده (تمجيد العنف والمحتوى المضلل …).

وفسرت هجماته على نطاق واسع على أنها محاولات انتقامية.

ويستخدم دونالد ترامب حسابه الخاص على تويتر للتواصل يوميا مع متابعيه البالغ عددهم 88,7 مليون شخص.

اقرا ايضا

social media

بريطانيا تطلق سلسلة تدابير للحد من نفوذ مجموعات الإنترنت العملاقة

أعلنت الحكومة البريطانية سلسلة تدابير للحد من نفوذ مجموعات الإنترنت العملاقة بينها ”فيسبوك” و”غوغل”، سواء لناحية استخدام البيانات الشخصية أو الإعلانات الإلكترونية. وستوضع مدونة سلوكيات جديدة تحت راية ”وحدة للأسواق الرقمية” بهدف تعزيز التنافسية وتحسين حماية المستهلكين، وفق بيان لوزارتي الشركات والقطاع الرقمي. وقررت الحكومة اتباع توصيات أصدرتها في تموز/يوليو الهيئة البريطانية الناظمة لشؤون المنافسة التي ستتبع لها هذه الوحدة، في ظل قلق لديها من هيمنة المجموعات العملاقة في القطاع الرقمي. وأكد وزير الدولة البريطانية لشؤون التجارة والطاقة والاستراتيجية الصناعية ألوك شارما أن ”نظامنا الجديد الداعم للتنافسية في الأسواق الرقمية سيحرص على أن يكون للمستهلكين الخيار من دون إقصاء الشركات الصغيرة”. وتقر لندن بإيجابيات هذه المنصات لكنها تتوقف عند ”تركز السلطة لدى عدد صغير من الشركات الرقمية” ما يؤدي إلى تباطؤ النمو في القطاع ويحد من الابتكار وقد تكون له آثار سلبية على المجتمع. وقد ترغم مدونة السلوكيات الجديدة المنصات على إظهار شفافية أكبر في الخدمات المقدمة وفي طريقة استخدامها البيانات الشخصية. وسيكون للمستهلكين الخيار لناحية تلقي إعلانات إلكترونية موجهة أو عدمه. وستُطلق وحدة الأسواق الرقمية في نيسان/أبريل وهي قد ترغم عمالقة القطاع الرقمي على تغيير سلوكياتها عند الحاجة، كما ستُمنح صلاحية فرض غرامات في حال عدم احترام القواعد. كما أن مدونة السلوكيات هذه ستشكل وسيلة لضمان مزيد من الإنصاف في العقود التجارية بين المجموعات الرقمية العملاقة والمؤسسات الصحافية. وتشير الهيئة البريطانية الناظمة لشؤون المنافسة إلى أن النفقات على الإعلانات الإلكترونية قاربت 14 مليار جنيه استرليني في بريطانيا في 2019، بينها 80% تستقيها ”فيسبوك” و”غوغل”. وتعتمد الصحف على ”غوغل” و”فيسبوك” في حوالى 40 % من الزيارات إلى مواقعها. وردا على إعلان الحكومة البريطانية، قالت ”غوغل” إنها متحمسة للعمل ”بصورة بناءة” مع الوحدة الجديدة. وكانت ”فيسبوك” التي تستعد لإطلاق شريط الأحداث ”فيسبوك نيوز” المؤلف من مواد ومقالات صحافية، قد وعدت بمساعدة المؤسسات الصحافية الموجودة على منصاتها. Best free …

تعليقات فيسبوك